Your address will show here +12 34 56 78
شعر

 


فِدَاءً  لمثواكَ  من   مَضْــجَعِ             تَنَـوَّرَ    بالأبلَـجِ     الأروَعِ


بأعبقَ   من   نَفحاتِ  الجِنـانِ             رُوْحَاً  ومن  مِسْكِها   أَضْـوَعِ

وَرَعْيَاً  ليومِكَ  يومِ  “الطُّفوف”             وسَقْيَاً  لأرضِكَ  مِن  مَصْـرَعِ

وحُزْناً  عليكَ  بِحَبْسِ  النفوس             على  نَهْجِكَ   النَّيِّـرِ  المَهْيَـعِ

وصَوْنَاً   لمجدِكَ  مِنْ  أَنْ   يُذَال             بما  أنتَ  تأبـاهُ   مِنْ  مُبْـدَعِ

فيا  أيُّها   الوِتْرُ   في   الخالدِينَ             فَـذَّاً ، إلى  الآنَ   لم   يُشْفَـعِ

ويا   عِظَةَ    الطامحينَ    العِظامِ             للاهينَ   عن   غَـدِهِمْ   قُنَّـعِ

تعاليتَ   من   مُفْزِعٍ  للحُتوفِ             وبُـورِكَ  قبـرُكَ من  مَفْـزَعِ

تلوذُ   الدُّهورُ    فَمِنْ    سُجَّدٍ             على  جانبيـه  ومـن  رُكَّـعِ

شَمَمْتُ  ثَرَاكَ   فَهَبَّ   النَّسِيمُ             نَسِيـمُ  الكَرَامَـةِ مِنْ  بَلْقَـعِ

وعَفَّرْتُ  خَدِّي  بحيثُ  استراحَ             خَـدٌّ   تَفَرَّى   ولم   يَضْـرَعِ

وحيثُ   سنابِكُ   خيلِ  الطُّغَاةِ             جالتْ  عليـهِ   ولم   يَخْشَـعِ

وَخِلْتُ وقد طارتِ  الذكرياتُ              بِروحي  إلى   عَالَـمٍ   أرْفَـعِ

وطُفْتُ   بقبرِكَ   طَوْفَ الخَيَالِ              بصومعـةِ  المُلْهَـمِ   المُبْـدِعِ

كأنَّ   يَدَاً  مِنْ   وَرَاءِ  الضَّرِيحِ             حمراءَ    ” مَبْتُـورَةَ  الإصْبَـعِ”

تَمُدُّ   إلى   عَالَـمٍ  بالخُنُـوعِ              وَالضَّيْـمِ  ذي  شَرَقٍ  مُتْـرَعِ

تَخَبَّطَ   في  غابـةٍ   أطْبَقَـتْ             على مُذْئِبٍ  منـه  أو  مُسْبِـعِ

لِتُبْدِلَ  منهُ  جَدِيـبَ   الضَّمِيرِ             بآخَـرَ  مُعْشَوْشِـبٍ  مُمْـرِعِ

وتدفعَ  هذي  النفوسَ  الصغارَ             خوفـاً  إلى   حَـرَمٍ    أَمْنَـعِ

 

تعاليتَ   من   صاعِقٍ    يلتظي             فَإنْ  تَـدْجُ  داجِيَـةٌ   يَلْمَـعِ

تأرّمُ   حِقداً  على   الصاعقاتِ             لم  تُنْءِ   ضَيْـراً   ولم   تَنْفَـعِ

ولم  تَبْذُرِ   الحَبَّ   إثرَ  الهشيمِ              وقـد  حَرَّقَتْـهُ  ولم   تَـزْرَعِ

ولم  تُخْلِ  أبراجَها  في  السماء              ولم  تأتِ  أرضـاً  ولم  تُدْقِـعِ

ولم  تَقْطَعِ  الشَّرَّ  من  جِذْمِـهِ              وغِـلَّ  الضمائـرِ  لم  تَنْـزعِ

ولم  تَصْدِمِ  الناسَ  فيما  هُـمُ              عليهِ  مِنَ  الخُلُـقِ   الأوْضَـعِ

تعاليتَ من  “فَلَـكٍ”  قُطْـرُهُ              يَدُورُ على المِحْـوَرِ  الأوْسَـعِ

فيابنَ  البتـولِ   وحَسْبِي   بِهَا             ضَمَاناً  على  كُلِّ   ما  أَدَّعِـي

ويابنَ   التي  لم    يَضَعْ   مِثْلُها             كمِثْلِكِ  حَمْـلاً  ولم  تُرْضِـعِ

ويابنَ   البَطِيـنِ  بلا   بِطْنَـةٍ              ويابنَ الفتى الحاسـرِ الأنْـزَعِ

ويا غُصْنَ  “هاشِـمَ” لم  يَنْفَتِحْ             بأزْهَـرَ  منـكَ  ولم   يُفْـرِعِ

ويا  واصِلاً  من  نشيدِ  الخُلود              خِتَـامَ  القصيـدةِ   بالمَطْلَـعِ

يَسِيرُ  الوَرَى   بركابِ  الزمانِ              مِنْ   مُسْتَقِيـمٍ  ومن   أظْلَـعِ

وأنتَ  تُسَيِّرُ   رَكْبَ  الخلـودِ              مـا  تَسْتَجِـدُّ  لـهُ   يَتْبَـعِ

 

تَمَثَّلْتُ  يومَكَ  في   خاطـرِي             ورَدَّدْتُ صوتَكَ  في  مَسْمَعِـي

وَمَحَّصْتُ  أمْرَكَ  لم   أرْتَهِـبْ             بِنَقْلِ  ” الرُّوَاةِ ”  ولم   أُُخْـدَعِ

وقُلْتُ:  لعـلَّ  دَوِيَّ   السنين             بأصـداءِ  حادثِـكَ  المُفْجِـعِ

وَمَا   رَتَّلَ   المُخْلِصُونَ   الدُّعَاةُ             من ” مُرْسِلِينَ ” ومنْ  “سُجَّـعِ”

ومِنْ  “ناثراتٍ”  عليكَ   المساءَ             والصُّبْحَ   بالشَّعْـرِ  والأدْمُـعِ

لعلَّ   السياسةَ   فيما   جَنَـتْ             على لاصِـقٍ  بِكَ أو  مُدَّعِـي

وتشريدَهَا    كُلَّ   مَنْ    يَدَّلِي             بِحَبْلٍ   لأهْلِيـكَ  أو  مَقْطَـعِ

لعلَّ  لِذاكَ   و”كَوْنِ”   الشَّجِيّ             وَلُوعَاً   بكُـلِّ شَـجٍ  مُوْلـعِ

يداً في اصطباغِ حديثِ الحُسَيْن             بلونٍ   أُُرِيـدَ   لَـهُ    مُمْتِـعِ

وكانتْ وَلَمّا  تَزَلْ  بَـــرْزَةً              يدُ  الواثِـقِ   المُلْجَأ  الألمعـي

صَناعَاً  متى   ما    تُرِدْ    خُطَّةً             وكيفَ  ومهما  تُـرِدْ  تَصْنَـعِ

ولما   أَزَحْتُ    طِلاءَ   القُرُونِ              وسِتْرَ الخِدَاعِ  عَنِ    المخْـدَعِ

أريدُ   “الحقيقةَ”   في   ذاتِهَـا              بغيرِ   الطبيعـةِ   لم     تُطْبَـعِ

وجَدْتُكَ في صورةٍ  لـم  أُرَعْ              بِأَعْظَـمَ   منهـا   ولا   أرْوَعِ

وماذا!  أأرْوَعُ  مِنْ  أنْ  يَكُون              لَحْمُكَ   وَقْفَاً  على   المِبْضَـعِ

وأنْ تَتَّقِي – دونَ ما تَرْتَئـِي-              ضميرَكَ   بالأُسَّـلِ   الشُّـرَّعِ

وأن  تُطْعِمَ  الموتَ  خيرَ  البنينَ              مِنَ  “الأَكْهَلِيـنَ” إلى الرُّضَّـعِ

وخيرَ  بني  “الأمِّ”  مِن   هاشِمٍ              وخيرَ  بني ” الأب ” مِنْ  تُبَّـعِ

وخيرَ  الصِّحابِ بخيرِ  الصُّدُورِ              كَانُـوا   وِقَـاءَكُ ،  والأذْرَعِ 

وقَدَّسْتُ  ذِكراكَ  لم   انتحِـلْ              ثِيَـابَ  التُّقَـاةِ    ولم    أَدَّعِ

تَقَحَّمْتَ صَدْرِي ورَيْبُ الشُّكُوكِ            يِضِـجُّ  بِجُدْرَانِـهِ   الأَرْبَـعِ

وَرَانَ سَحَابٌ  صَفِيقُ  الحِجَاب              عَلَيَّ  مِنَ   القَلَـقِ   المُفْـزِعِ

وَهَبَّتْ  رِياحٌ  من   الطَّيِّبَـاتِ              و” الطَّيِّبِيـنَ ”  ولم    يُقْشَـعِ

إذا  ما  تَزَحْزَحَ   عَنْ   مَوْضِعٍ              تَأَبَّى   وعـادَ   إلى   مَوْضِـعِ

وجَازَ  بِيَ  الشَّـكُّ  فيما  مَعَ              ” الجدودِ ” إلى الشَّكِّ فيما معي

إلى  أن  أَقَمْتُ  عَلَيْهِ  الدَّلِيـلَ             مِنْ   ” مبدأٍ ”   بِدَمٍ    مُشْبَـعِ

فأسْلَمَ  طَوْعَا ً إليكَ   القِيَـادَ              وَأَعْطَاكَ    إذْعَانَـةَ   المُهْطِـعِ

فَنَوَّرْتَ  ما  اظْلَمَّ  مِنْ  فِكْرَتِي              وقَوَّمْتَ ما اعْوَجَّ من  أضْلُعِـي

وآمَنْتُ   إيمانَ  مَنْ  لا  يَـرَى             سِوَى العَقْل في الشَّكِّ مِنْ مَرْجَعِ

بأنَّ  (الإباءَ)  ووحيَ   السَّمَاءِ              وفَيْضَ   النُّبُوَّةِ ، مِـنْ   مَنْبَـعِ

تَجَمَّعُ   في   (جوهرٍ)  خالِصٍ               تَنَزَّهَ  عن  ( عَرَضِ )  المَطْمَـعِ

                     * * * * *

—————–

* ألقاها الشاعر في الحفل الذي أقيم في كربلاء يوم 26 تشرين الثاني 1947، لذكرى استشهاد الحسين .

* نُشرت في جريدة ” الرأي العام ” العدد 229 في 30 تشرين الثاني 1947 .

* كُتب خمسة عشر بيتاً منها بالذهب على الباب الرئيسي الذي يؤدي إلى الرواق الحسيني .

 

 

2

شعر




مِن كَربَلاءَ الحَقِّ نَصرًا آتِي

يَخَضَرُّ غُصنُ العِشقِ في إِنبَاتِي

 

هَجَرِيُّ مِن ضِلعِ النَّخِيلِ خَلِيقَتي

وتُقِيمُ في دُنيا الهَوى سَعَفاتي

 

مُتَسَلِّحًا بالصَّبرِ يَحدُوني الهوى

نحوَ الحُسَينِ ، وما التَفتُّ لِذَاتي

 

فَعَبَرتُ مِن أَرضِ الطُّفُوفِ قَصِيدةً

حِبري دِمائي، وَالجِرَاحُ دَواتي

 

فَالنَّصرُ دَربِي وَالشَّهادةُ قِصَّتي

أَحيَا بِهَا، والدَّمُّ بَعضُ رُوَاتِي

 

لا لِلمذَلَّةِ والمَهانَةِ والرَّدَى

لا لِلتَّمَاهِي.. تِلكَ مِن لاءَاتي

 

دَعنِي أُصَارِعْ في المَمَاتِ مَشَاعِرِي

وَتَضِيعُ مَا بينَ الرُّبَا ذَرَّاتِي

 

فَلِحِقدِ هِندٍ جَيشُ (دَاعِشَ) ينتمِي

وإلى الحُسَينِ يعودُ كلُّ ثَباتي

 

هُم يَخنُقُونَ الحَقَّ في تَكبيرِهِم

وإذا وقفتُ تَكَربَلَت هَيهاتي

 

هُم يَطلُبونَ الدَّمَّ مِن أثبَاجِنا

ونُرِيدُ غَرسَ الحُبِّ في الوَاحَاتِ

 

لَن تَخنُقُوا صَوتَ الحُسَينِ بِدَاخِلي

فَغِيَاثُ عِشقِي لَن يَخُونَ فَلاتِي

 

يَا لَيتَنَا كُنَّا هُنَالِكَ نَغتَدِي

شُهَدَاءَ بَينَ يَدَيكَ فِي السَّاحَاتِ

 

هُو هَكَذا صَوتُ الشَّهِيدِ يُدِلُّنَا

نَحوَ اليَقِينِ بِجُرأَةٍ وَثَبَاتِ

 

وَصِرَاطُهُ الفَتَّانُ بَاتَ يَؤُمُّنَا 

نَحوَ الحُسين السِّبطِ دُوَن صَلاةِ

 

يَمضِي لِيُركِزَنَا هُنَالِكَ رَايَةً

فِي خَيرِ عُشَّاقٍ وَخَيرِ حُمَاةِ

 

* * *

 

إِيهٍ (عَلِيٌّ) يَا شَهِيدَ عَقِيدَتِي

يَا صَاحِبَ القَلبِ (السَّلِيمِ) الآتِي

 

نَاجَاكَ عِشقُ السِّبطِ مِن شَجَرِ الهَوَى

فَأجَبتَهُ بِدِمَاكَ فِي سَيهَاتِ

 

وَادٍ بِسَيهَاتٍ تَقَدَّسَ تُربُهُ

بِدَمِ الشَّهَادَةِ مُفعَمُ البَرَكَاتِ

 

مَا جَرَّ خَطَوَكَ غَيرُ أَنفَاسِ الجَوَى

فأَتيتَ رَهنَ الحُبِّ فِي الخُطُوَاتِ

 

هِيَ غِيرَةُ العَبَّاسِ فِيكَ تَحَرَّكَت

نَحوَ الرَّضِيعِ تُضِيءُ كَالمِشكَاةِ

 

وَمَضَيتَ نُورًا مِن حُسَينٍ مُشرِقًا

بِالحُبِّ يَسطَعُ فِي الظَّلامِ العَاتِي

 

إِذ ذَاكَ لاحَت فِي سَمَائِكَ نَجمَةٌ

كَـ(بُثَينَةٍ) تَزدَانُ بِالبَسَمَاتِ

 

قَد أَمَّنَت بِيَدِ السَّلامِ نَوَالَهَا..

كَي تُطعِمَ الإِصبَاحَ بَعضَ فُتَاتِ

 

لَكِنَّمَا كَفُّ الظَّلامِ عَتِيَّةٌ..

غَدَرَت بِهَا بِالقَتلِ وَالكُرُباتِ

 

فَكِلاكُمَا نَجمَانِ صُبَّ ضِيَاهُمَا

فِي المُؤمِنينَ كَمَاءِ نَهرِ فُرَاتِ

 

لِيظَلَّ نُورُ النَّصرِ تُصنَعُ رَوضَهُ

شَمسُ الشَّهِيدِ بِضَوئِهَا الثَّبَّاتِ

 

وَتُعِيدَ ضَوءَ الحُبِّ فِي فَجرِ الدُّنَا

لِنَرَى بِهَا وَجهَ الحَيَاةِ الآتِي.. 

 

بمناسبة أربعينية الفقيد الشهيد: 

 

علي بن حسين السليم

 

الذي استشهد في سيهات في الثاني من محرم الحرام لعام ١٤٣٧هـ

 

علي أحمد المحيسن

الأحساء

الجمعة ١٥ / ٢ / ١٤٣٧هـ

0

شعر

 

ثائرةٌ قصيدتي فجرًا بوجهِ عُتمةِ الظّلامْ..

تحرِّرُ الشّمسَ من القيدِ الّذي يكبّلُ السَّلامْ..

 

وتطلقُ الحمامَ من أقفاصِها كي تُنقذَ الحَمامْ..

من سطوةِ الحُسامْ..

من كفِّ كلِّ ظالمٍ في عالمٍ يسكنُهُ الإرهابُ وهو غارقٌ في نشوةِ الحرامْ..

مستغرقٌ في الجهلِ لا يسودُهُ غيرُ الهوى وروحُ الانتقامْ.

 

من ساحةِ الطفِّ أتت أبياتُها حمائمًا يسودها الوئامْ..

 

هديلُها أنشودةٌ تضجُّ بالبكاءْ..

وريشُها مضمّخٌ بالنّصرِ والدماءْ..

 

تُبشِّرُ الإنسانَ بالحُسينِ كي تنقذَ فيه العزمَ والإصرارَ من براثنِ المَنامْ..

 

فإنَّ لِلُحسينِ صوتَ عزّةٍ يثور كلَّ عامْ..

وللحسينِ السّبطِ فجرَ ثورةٍ يُشرقُ للأنامْ..

وينصرُ المظلومَ بالأفعالِ لا الكلامْ..

شعارُها: ” هيهاتَ.. لا للذّلّ..”، لا للوهنِ… لكن للأمامْ..

 

عصيّةٌ في نيلِها..

وليس من سبيلِها.. 

أن تُفلِتَ اللَّجامْ..

 

أو تَصبَغَ الرأسَ دَمًا..

أو تَنطِقَ الحقَ فمًا..

من دُونِ الاحتِدامْ..

 

هِيَ الشَّهادةُ التي ما فتِئَت تستنطقُ الغَرامْ..

 

شائكةٌ طريُقها.. 

ومجبرٌ عاشقُها.. 

أن يعبر الدّربَ لها بالصّبرِ

والهُيامْ..

 

 

علي أحمد المحيسن

0